أحداث ومستجداتأخبار المجتمعأخبار جهويةأخبار محليةأخبار وطنيةقضايا ومحاكم

اعتصام الكامور: ماذا في الملف القضائي لطارق الحداد .. بعد قرار الافراج عنه ؟

تطاوين اليوم  – قسم الشؤون المحلية:

بعد قرار الافراج عن طارق الحداد  …. ما حقيقة ملفه القضائي ؟

كما أسلفنا ذكره سابقا ، فقد تم الإعلان رسميا ظهر اليوم الاربعاء 24 جوان 2020 عن قرار  الافراج عن الناطق الرسمي باسم اعتصام الكامور طارق الحداد بعد ثلاثة أيام من اعتقاله بتهم ف تتعلق بالحق العام ومصادرة في شأنه اربع بطاقات ايداع بالسجن.

وبعد قرار الافراج عن الموقوفين في الأحداث الأخيرة  وعلى رأسهم الناطق الرسمي باسم اعتصام الكامور طارق الحداد بدون محاكمة ، يتساءل عديد الملاحظين عن مصير وطبيعة الملف القضائي لطارق الحداد الصادرة في شأنه ثلاث مناشير تفتيش واربع بطاقات ايداع بتهم في قضايا تتعلق بالحق العام والاعتداء اللفظي والتحريض على هياكل ومؤسسات الدولة…
حول هذه الوضعية وفي هذا الظرف الحساس يتحدث عدد من الخبراء ورجال القانون ومحامين في لجنة الدفاع عن المعتقلين فى أحداث اعتصام الكامور.
 الأستاذ عبد العزيز العايب المحامي والمكلف بالدفاع عن الموقوفين يرى أن إطلاق سراح موكله طارق الحداد هو البوابة الطبيعية والرئيسة لخفض منسوب التوتر والاحتقان الذي تعيشه الجهة هذه الأيام نتيجة المواجهات العنيفة بين قوات الأمن والمحتجين  وهو قرار لا يتعارض مع الملف القضائي لسير القضية التي ستعرض أنظار القضاء يوم 2 جويلية القادم.
في نفس الإطار أكد المنسق العام لاعتصام الكامور ضو الغول ان لجنة الدفاع عن المعتقلين قدمت مطلب إفراج عن طارق الحداد حيث استجاب الإطار القضائي مشكورا حيث إذن السيد وكيل الجمهورية بالإفراج عن الناطق الرسمي باسم اعتصام الكامور  في القيام بالترتيبات الإدارية بين الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتطاوين وإدارة السجن المدني بقياس.
الأستاذ سعد سردوحة المحامي بتطاوين عضو لجنة الدفاع عن المعتقلين أوضح من ناحيته ان رئيس الدائرة الجناحية بالمحكمة بتطاوين  هو من أخذ القرار الشجاع بالإفراج عن طارق الحداد المتواجد حاليا بالسجن المدني بقابس في انتظار تنفيذ قرار الافراج والقيام بالرتيبات الإدارية اللازمة … وسيعرض المتهم طارق الحداد على أنظار المحكمة يوم 2 جويلية 2020 وهو في حالة سراح.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *