أحداث ومستجداتأخبار المجتمعأخبار سياسيةأخبار وطنيةالرأي الحر

الرأي الحر : المعهد الوطني للإحصاء.. شهادة للتاريخ

الدور والوظيفة للمعهد الوطني للإحصاء

بقلم  /  عمار الجماعي :

أنا أبعد ما يكون عن الأرقام! فلست أستذكر والله رقم بطاقتي ولا تواريخ مهمّة وحتى رقم جوّالي كثيرا ما أخطئ في استظهاره.. لِعِلّة أكيدة في الشّعر !

كنت أعتقد دائما أنّ المعهد الوطني للإحصاء هو مؤسسة رقمية دورها هو إحصاء عدد سكّان البلاد التونسية من حين لآخر. ولم أكن أرى فيه جدوى لأنّه لم يغيّر عددنا منذ الثمانينات : فنحن 10 ملاين منذ خمسين عامًا !!.. لم أكن أعلم أنه يصدر دوريا إحصائيات لكلّ مجالات حياتنا إلاّ بعد الثورة.. وتبيّن أنّه جهة موثوق بها بل جهة شفّافة !

بالأمس يقدّم مديره “عدنان لسود” استقالته ويضمّنها ما يلي : “من واجبي بصفتي المدير العام للمعهد الوطني للإحصاء، الاستقالة عندما يتم المساس من المبادئ الأساسية للإحصاءات الرسمية التي تضبطها الأمم المتحدة. أترك منصبي إذا من أجل الحفاظ على نزاهتي ولفت الإنتباه إلى مخاوفي وضرورة تصحيح هذا الوضع “

هذا القول خطير جدا من جهات كثيرة :
– اعلان براءة مما قد يصدر عن هذه المؤسسة الوطنية من إحصائيات قد تكون مزيفة أو متلاعب بها مثلما يحدث في” سبور الآراء “
– الاعتراف بأنّه وقع – موش سيقع – المساس من المبادئ الأساسية بما يؤكّد أنها أصبحت مؤسسة غير محايدة ولا وطنية وأنّ التحايل على الأرقام وارد جدا خاصّة أن الأمر يتزامن مع ما يسمّى استشارة إلكترونية!
– فقدان الثقة في الدولة التي تنهار مؤسساتها الواحدة تلوى الأخرى وحجّة مؤكدة أنّ الانقلاب بدأ في تفكيك الدولة.. وقتلها.

غدا، إذا أصدر معهد الإحصاء أنّ نسبة الفقر في تونس لا يتجاوز ال 2٪ فصدّقوه.. قريبًا “ستشمّون الثراء” يا أولاد ال… الإحصاء 😜

“الخال”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *